fbpx
Planet WWW

الكلمات المفتاحية

facebook social media اجهزة تاتو اسطنبول افضل مراكز عملية تكميم المعدة اكاديمية توب سنتر اكاديمية توب سنتر اسطنبول اكاديمية توب سنتر للتدريب والتأهيل المهني اكستنشن الشعر الطبيعي البسة تركية البسة محجبات التسويق الالكتروني التسويق الالكتروني في تركيا التسويق الناجح التعليم في تركيا الدراسة في تركيا السياحة في اسطنبول السياحة في تركيا العلاج في تركيا بيع الشعر الطبيعي في تركيا تاتو الحواجب تاتو الحواجب شعرة شعرة تاتو حواجب في تركيا تجميل تركيا تركيا اسطنبول تعليم تاتو الحواجب في اسطنبول خدمات سياحية دورات تدريبية في اسطنبول دورات تعليم الحلاقة الرجالية في تركيا دورات تعليم تاتو الحواجب في تركيا دورات في تركيا دورات مهنية في اسطنبول دورات وتدريب في اسطنبول ريل بيوتي كلينك صيانة الموبايل في اسطنبول طريقة تعلم الحلاقة الرجالية عمليات تجميل الأنف في تركيا عمليات تصغير المعدة في تركيا فرص عمل كورسات تعليم تاتو مركز توب سنتر للتدريب مكاتب السياحة مواد تاتو الحواجب وصلات الشعر الطبيعي في اسطنبول

مراحل تطور الملابس عبر العصور

لا يوجد تاريخ محدد ومؤكد للعصر الذي بدأ الناس فيه بارتداء الملابس ، ومع ذلك يقدر علماء الأنثروبولوجيا أنه كان في مكان ما بين 100000 و500000 سنة مضت
تم صناعة الملابس الأولى من العناصر الطبيعية ،

في : 2021-09-09
كاتب : osamajuka
787 مشاهدة

_مراحل تطور الملابس عبر العصور

  • لا يوجد تاريخ محدد ومؤكد للعصر الذي بدأ الناس فيه بارتداء الملابس ، ومع ذلك يقدر علماء الأنثروبولوجيا أنه كان في مكان ما بين 100000 و500000 سنة مضت ،
  • تم صناعة الملابس الأولى من العناصر الطبيعية ، الموجودة في الطبيعة مثل جلد الحيوان ، والفراء ، والعشب ، والأوراق ، والعظام ، والأصداف ، وقد كانت الملابس غالبًا ما تكون مربوطة أو شبه مربوطة ، ومع ذلك فإن الإبر البسيطة المصنوعة من عظام الحيوانات ، تقدم دليلًا على الجلود المُخيطة ، والملابس المصنوعة من الفرو منذ ما لا يقل عن 30000 عامًا مضت.
  • وقد كانت مراحل تطور الملابس عبر العصور ، تكشف عن ثقافات كل عصر ، ففي العصر الحجري تم اكتشاف مزايا الألياف المنسوجة على جلود الحيوانات ، فظهرت صناعة القماش ، وقد كان على البشر أن يقوموا بتطوير صناعة الغزل والنسيج ، والأدوات والتقنيات اللازمة لذلك ، ليكونوا قادرين على تصنيع الأقمشة المستخدمة في الملابس.

_أهمية الملابس للإنسان

  • تستخدم الملابس في العديد من الأغراض ، حيث تساعد في حمايتنا من أنواع الطقس المختلفة ، وحماية سلامة الجسم في أثناء القيام بالأنشطة الخطرة مثل المشي أو الطهي ، كما تحمي مرتديها من الخطر الناتج عن الاحتكاك بالأسطح الخشنة ، والنباتات المسببة للطفح الجلدي ، ولدغ الحشرات ، والشظايا ، والشوك الشائك من خلال توفير حاجز بين الجلد والبيئة.
  • كما تعمل الملابس كعازل ضد البرد أو الحرارة ، ويمكن أن توفر أيضًا حاجزًا صحيًا يبقى المواد المعدية والسامة بعيدًا عن الجسم ، كما توفر الملابس أيضًا الحماية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

وتتمثل الوظيفة الأكثر وضوحًا للملابس في تحسين راحة مرتديها ، من خلال حماية مرتديها من المناخات الحارة ، وتوفر الملابس الحماية من حروق الشمس أو هبوب الرياح ، بينما في المناخ البارد تكون خصائص العزل الحراري الخاصة بها أكثر أهمية بشكل عام.

_الملابس في الحياة الاجتماعية والثقافية

  • تؤدي الملابس مجموعة من الوظائف الاجتماعية والثقافية ، مثل التمايز الفردي والمهني والجنسي، والوضع الاجتماعي ، ففي العديد من المجتمعات ، تعكس القواعد المتعلقة بالملابس معايير الحياء ، والدين والجنس ، والوضع الاجتماعي
  • وقد تعمل الملابس أيضًا كشكل من أشكال الزينة ، وتعبيرًا عن الذوق أو الأسلوب الشخصي ، وبعض الملابس تحمي من المخاطر البيئية المحددة ، مثل الحشرات والمواد الكيميائية الضارة ، والطقس ، والأسلحة مثل الملابس العسكرية

_الملابس في مختلف العصور

  • كانت الملابس في العصور البدائية ، منحصرة على ستر العورات ، والوقاية من البرد والحر والظروف المناخية ، وكانت تصنع من الجلد والريش وفرو الحيوانات
  • ومع مرور الوقت وتطور الحضارات بدأ الإنسان بالاهتمام بشكل الملابس ، لتتحول من جلد وريش إلى ملابس يخيطها ويتفنن في صناعتها ، وبالطبع كان للثورة الصناعية يدًا عظيمة في تطور صناعة الأزياء ، وأيضا هناك دائما عوامل مشتركة على مر العصور تؤثر في اختيار الملابس ، على سبيل المثال المهنة وعادات وتقاليد المجتمع، والمناسبات والدين والمواسم والعمر.

   _الملابس والحضارة المصرية القديمة

  • الحضارة المصرية تعتبر أقدم الحضارات التي لا يمكن تجاهلها ، إذا ما أردنا الحديث عن تطور الملابس عبر العصور ، حيث يعلو مستوى الحضارة المصرية في هذا المجال ، عما كانت عليه في أوروبا حتى القرن السادس الميلادي.
  • والدليل على ذلك التحف والكنوز التي احتوتها مقابر ومعابد قدماء المصريين ، وما تشير إليه من مستوى الترف والتأنق الذي بلغه هؤلاء القوم ،فقد اختاروا لون ونوع النسيج الذي يلائم المناخ المحيط بهم.
  • وقد أوضحت وثائقهم أن قدماء المصريين كانوا يراعوا أن جو مصر حار ، فاستخدموا الأنسجة الخفيفة الشفافة التي تتلاءم مع هذا الجو ، وبالنسبة للألوان غلب اللون الأبيض على أزيائهم ، مع استخدام الكنارات الملونة للنساء والمترفين من الرجال ، أما النسيج فكان يصنع في المصانع الملكية.

_الملابس في العصر الروماني

  • في عام 500 ق.م وحتى عام 323م ، كانت موضة الملابس تعكس الثقافة الرومانية ، وتدل على ما كانوا عليه من وضع اجتماعي وما يملكونه من ثروات
  • فقد كانت المرأة ترتدي شالًا ملتف على رأسها ، فوق ثوب طويل ، واعتاد الرجل الروماني ارتداء توغا على سترة ، والتوغا كانت عبارة عن قطعة قماش شبه دائرية ملفوفة على الجسم ، وكانت علامة على الجنسية الرومانية.
  • وكان النمط المغطى من الملابس أو المحتشم هو الشائع في ذلك العصر ، وكانت ملابسهم الرسمية قريبة من الفساتين الحديثة.

_الملابس في العصور الوسطى

  • وكانت موضة الملابس في العصور الوسطى ، من عام 400م وحتى 1200م ، وهي الفترة بعد خروج الرومان من إنجلترا ، خلال عهد الأنجلوسكسونية.
  • وقد اعتاد الرجال والنساء ارتداء سترة مربوطة ، وكانت سترة المرأة طول الكاحل وأكثر من ذلك ، ورؤوسهم مغطاة بشيلان ، وقد كان لون الملابس المستخدم يدل على الوضع المالي للأشخاص ، فقد كان هناك تمييز واضح بين ملابس الأغنياء والفقراء.
  • فكانت ملابس النساء من طبقة الأغنياء عبارة عن فساتين ، وملابس الرجال من طبقة الأغنياء سترات مخيطة من الجانبين ، على عكس الفقراء الذين فتحوا ستراتهم من الحافة إلى الخصر.

    _الملابس في القرن الرابع عشر

  • وبعد غزو نورمان تغيرت موضة الملابس في إنجلترا قليلًا ، وأصبحت الملابس أكثر ملاءمة للمناسبات وأنيقة ، وفي بداية القرن الرابع عشر ، بدأ الرجال والنساء في ارتداء نمط مختلف من الملابس ، وهو تغيير كبير عن الملابس التي استخدمها كلا الجنسين في وقت سابق.
  • حيث ارتدت النساء ثيابًا متقاربة ذات أكمام طويلة ، وتنورة كاملة ، وكان الرجال يرتدون بنطال ضيق مصنوع من الصوف أو الكتان تحت سترة قصيرة من قبل الرجال ، وكان الرجال الأكبر سنا ، يرتدون أثواب طويلة بأكمام كاملة ، وبعد مرور فترة زمنية تم استبدال الستر بسترات قصيرة وفوق صدريات مبطنة.

_الملابس في عصر النهضة

  • عصر النهضة أي بين عامي 1350م وحتى عام 1520م ، تلك الفترة مهمة للغاية في تاريخ الموضة ، بسبب الاهتمام الكبير بالأزياء بين الأرستقراطيين ، وقد تم إنفاق الكثير من المال على الملابس ، فيقال إن هنري السابع ملك إنجلترا ، كان ينفق ثروة على الملابس.
  •  ، وقد ظهر نظام التقليد في ذلك العصر ، حيث كان يقلد الأرستقراطيين ملابس الملك ، وكان تجار الطبقة الوسطى يقلدون الأرستقراطيين في لباسهم ، فكانت الملابس تعكس المكانة الاجتماعية لمرتديها خلال هذه الفترة.

_الملابس بين عامي 1600م – 1900م

  • تمر تلك الفترة بعدة حقب هامة بالتاريخ ، وهي حقبة الإليزابيث بين عامي (1558م -1603م) ، وحقبة الترميم بين عامي (1660م – 1700 م) الفترة الفيكتورية (1837م -1901م) ، كل هذه الفترات لها مكانها الخاص في تطور الموضة، ولكن لم يحدث شيء جديد في تغيير أنماط الملابس.
  • فقد كانت الملابس عبارة عن فساتين للسيدات ، وتتكون أزياء الرجال من أحذية مدببة ، صدرية ، قميص ، ومعطف خارجي للأرستقراطيين ، وحذا حذوهم الجميع قدر استطاعتهم.
  • وكانت ماري أنطوانيت ملكة فرنسا (1770- 1789) تملي الموضة في الفترة التي حكمت ، حتى حدثت الثورة الفرنسية عام 1789م ، والتي أطاحت بالأمراء الفرنسيين ، وتسببت في حدوث بعض الاضطرابات في تاريخ الموضة.
  • وفي عامي (1760 إلى 1840) عندما حدثت الثورة الصناعية في بريطانيا، ازدهرت صناعة النسيج في هذا الوقت ، وأثرت في الموضة بشكل كبير ، فكان كل شيء يصنع يدويًا في السابق ، وفي تلك الفترة استخدمت الآلات في الإنتاج والخياطة ، وتم تصنيع الأقمشة المحاكة بدقة والمنسوجة بواسطة هذه الآلات ، وقد مكّن اختراع ماكينة الخياطة عام 1790 م ، من تصنيع الملابس الجاهزة بشكل سريع وأقل كثافة .

_الملابس في القرن التاسع عشر

  • وبحلول القرن السادس عشر أو بالتحديد من سبعينيات القرن التاسع عشر ، تطورت الموضة بشكل واسع ، وبحلول القرن العشرين ، تغيرت الأمور بشكل كبير في تاريخ الموضة ، فقد كان هناك اعتماد واسع النطاق للأزياء من قبل العامة.
  • فقد أدى تطور صناعة الترفيه مثل السينما ونموها الهائل ، إلى تأثر الناس بالأزياء في الأفلام والمسلسلات وملابس الموسيقيين ، وقد ساعد استخدام الألياف الاصطناعية ، في صناعة الملابس الرخيصة والعملية التي تم إنتاجها بكميات كبيرة ، وغيرت سيناريو الموضة كما لم يحدث من قبل.
  • منذ منتصف القرن التاسع عشر ، تملي الأزياء العالمية من قبل مصممي عاصمة الموضة في العالم ، باريس ، وأثرت لندن أيضًا على الموضة ولكن بدرجة أقل.
  • في أواخر القرن التاسع عشر ، حدثت ثورة في مشهد الأزياء ، ولد المصمم تشارلز فريدريك وورث (1826 – 1895)، ويمكننا أن نطلق عليه مصمم الأزياء الأول في العالم ، ويمكن أن يعزى إليه بداية تصميم الأزياء بالمعنى الحقيقي ، فقد استبدلت خياطات المنازل ببيوت الأزياء.
  • تُعرف فترة الأزياء التي كانت قائمة قبل الحرب من تسعينيات القرن التاسع عشر إلى الحرب العالمية الأولى ، باسم La Belle Epoque ، وتتألف الملابس من فساتين سهرة مزينة بشكل رائع ، وفساتين نهارية مصممة مع كورسيهات تشكل الجسد الأنثوي ، وكانت الملابس معقدة ومزخرفة ومكلفة للغاية ، ولا يمكن لأحد أن يلبس نفسه وكان هناك العديد من الطبقات وتنورات داخلية ومشد ذو أربطة بإحكام تحتها.
  • ولكن مع بداية القرن العشرين ، كان العديد من النساء يفضلن ارتداء ملابس عملية أكثر ، وبدأت مجلات الأزياء أن تكون شعبية ومؤثرة ، وبدأت هذه المجلات في تغطية مشهد الأزياء ، مصحوبة بصور فوتوغرافية وكان لهذا تأثير كبير على نشر الكلمة عن اتجاهات الموضة الجديدة.

_الملابس في عام  1920م

  • تُعرف هذه الفترة بين الحربين العالميتين بالعصر الذهبي للأزياء الفرنسية ، بخلاف الملوك والأرستقراطية ، ظهرت مجموعة جديدة من العملاء لبيوت الأزياء ، زوجات الصناعيين ورجال الأعمال الأمريكيين ونجوم السينما.
  • شهدت هذه الفترة تخلّى الناس عن أسلوب ارتداء الملابس المفصل ، واستبداله بملابس شبه رياضية مسطحة ، فسادت قصة الشعر القصير ، بدلًا من الشعر الطويل ، والتنانير القصيرة بدلًا من الطويلة.
  • في ملابس الرجال أيضا كان هناك تغيير كبير ، تم استبدال شكلية السنوات الماضية بملابس أعطت مزيدًا من التركيز على الاسترخاء والشباب ، وحازت الملابس الرياضية على قبول جماعي ، وكان لنجوم السينما مثل لويز بروكس وغلوريا سوانسون وكولن مور تأثيرهم ، في تشكيل الموضة في تلك الحقبة.

_الملابس عام  1930م

  • كان لتحطم وول ستريت في عام 1929م ، تأثير كبير على مشهد الأزياء أيضًا ، فأصبح الأسلوب محافظ في ارتداء الملابس ، لاستعادة الأناقة ، فكانت الملابس تنانير بطول الكاحل ، وفساتين السهرة أصبحت جميعها شائعة مرة أخرى. في الوقت نفسه ، بدأت الفتيات في ارتداء السراويل.

_الملابس عام 1940م

  • العديد من بيوت الأزياء في باريس ، قد أغلقت خلال الحرب العالمية ولم تفتح أبدًا ، وتحول مشهد الأزياء من باريس إلى لندن ونيويورك ، وأصبحت الملابس المصنوعة يدويا ، لا يمكن تحملها لطبقة الأرستقراطية الفقيرة الآن ، لذلك فقدت بيوت الأزياء التعامل معهم.
  • كان مصممو هذه الفترة بيير بالمين ، وكريستيان ديور ، وجاك فتح ، هم التأثيرات الثلاثة الأكثر هيمنة في فترة ما بعد الحرب ، وكانت الملابس ذات مظهر عصري واعتمدت على التنانير بشكل كبير ، ومن الأسماء المهمة الأخرى نينا ريتشي ، وماغي روف ، ومارسيل روشاس ، وجين لافوري ، ومادلين فرامانت ، والمصممون الأمريكيون كلير مكارديل.

_الملابس عام 1950م

  • ازدهر الاقتصاد في تلك الفترة ، وقام نجم الفيلم الأمريكي جيمس دين ، بشعبية الجينز الأزرق في عام 1955م ، وأصبح مزيج القمصان والجينز والسترات الجلدية التي يرتديها له شعبية كبيرة ، وأحدث تغيير رئيسي آخر في أزياء الرجال في الخمسينيات.
  • مع إدخال ملابس إيطالية مصممة مع بدلات أحادية الصدر وبناطيل مدببة وربطات عنق ضيقة وأحذية مدببة ، وبدأ نجوم السينما في أوقات مثل مارلين مونرو ، صوفيا لورين في التأثير على أنماط الموضة لدى الناس ، مصممو هذه الفترة كريستيان ديور ، جاك فات ، هوبير جيفنشي.

_الملابس عام 1970م

  • عرفت تلك الفترة قصات الشعر الغريبة ، والقمصان الممزقة والسلاسل وكانت ملابس الهبي ذات التنانير الطويلة ، والسراويل واسعة الساق ، والسراويل الساخنة ، وربطة عنق وصباغة الملابس ، هي الشائعة في تلك الفترة .

_الملابس عام 1980م

  • في تلك الفترة أصبح الجينز عنصرا أساسيا في كل خزانة الملابس ، وكانت نساء الثمانينيات يرتدين بدلة مصممة مع أكتاف مبطنة عريضة ، وكانت اللياقة كبيرة خلال هذه الفترة ، فظهرت العلامات التجارية الرياضية مثل Nike و Adidas وحظيت بشعبية كبيرة.

_الملابس عام 1990م

  • أصبحت المواد الاصطناعية مثل ليكرا وفيسكوز من أكثر الأقمشة شعبية لصنع الملابس ، والعلامات التجارية الفاخرة مثل برادا ، غوتشي ، والعلامات التجارية الرياضية مثل نايك أصبحت ذات شعبية كبيرة ،
  • وبدأت الثقافات الفرعية تكتسب قوة عالية في الموضة ، فتجد مجموعة من الأشخاص المتشابهين في التفكير ، يرتدون ملابس مماثلة ، وكان ذلك من تأثير العولمة الإيجابي على الموضة.

_تطور الملابس في عام 2000م

  • في هذا القرن ارتبطت الموضة بالعنصر الاقتصادي ، كما ارتبطت بعنصر مهم وهو الراحة ، وتميز نمط الأزياء المشهور جدًا والمسمى Streetwear style بقاعدته أن الملابس المريحة هي التي يحب الناس ارتدائها
  • وحتى الآن كانت البلدان الخمسة التي قادت الأفكار لموضة الملابس ، هي أمريكا وبريطانيا وفرنسا واليابان وإيطاليا ، والتي استمد منها باقي العالم الإلهام ، ولكن اليوم ، أصبحت بلدان في آسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا في طور الأسواق الرئيسية ، لصناعة الأزياء ، والأزياء تتغير لتلبية رغبة الجماهير المتغيرة والمصممين من هذه المجالات يكتسبون اهتماما عالميا.

أبرز المصممين لهذه الفترة : المصممون البريطانيون ألكسندر ماكوين ، وستيلا مكارتني ، وفويو فيلو ، والمصممون الأمريكيون ألكساندر وانغ ، ومارك جاكوبس ، وتوم فورد ، وكريستيان لوبوتان.


© جميع الحقوق محفوظة بلانت للبرمجة والتصميم